تدخلت السلطات الأمنية بمدينة شفشاون، عشية يوم السبت 9 أبريل الجاري، لمنع وتفريق وقفة احتجاجية كان ينظمها طلبة المدينة والمناطق المجاورة، للتضامن مع طلبة كلية العلوم بتطون، المعتقلين على خلفية ما أصبح يعرف بـ"الثلاثاء الأسود".

طلبة1
وحسب ما صرح به لـ"بديل.أنفو"، محمد علي اجوليان، رئيس الفرع المحلي لـ"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، بشفشاون، "فإن السلطات الأمنية أقدمت على منع الطلبة ونشطاء الإطارات الحقوقية من التجمع بالمكان الذي كانت ستنظم به الوقفة التي دعا لها الطلبة الذين يزاولون دراستهم بجامعة عبد المالك السعدي، للتعريف بملف زملائهم الثمانية المحكوم عليهم بعقوبات حبسية تتراوح بين سنة وستة أشهر سجنا نافذا، بعد اعتقالهم في اقتحام أمني لكلية العلوم بتطوان لفض احتجاجات طلابية".

طلبة7

وأوضح الجوليان، " أن عناصر الأمن حاولت استعمال القوة من خلال دفع المحتجين ومحاولة مصادرة لافتاتهم وإخلائهم الساحة التي كانوا يستعدون بها للوقفة، مما خلف بعض الإصابات لدى المحتجين "، مضيفا " أنه وبعد كر وفر وإصرار من المحتجين تم فرض تنظيم هذا الوقفة، التي شارك فيها العديد من النشطاء الحقوقيين والجمعويين والسياسيين".

طلبة8

وأشار المصدر الحقوقي إلى "أن هذه الوقفة عرفت إلقاء كلمات للطلبة وجمعيات حقوقية وأساتذة متدربين، عبروا فيها على تضامنهم مع طلبة كلية العلوم بتطوان المعتقلين، وطالبوا بالإفراج الفوري عنهم".

طلبة3

وفي ذات السياق تعرف مجموعة من المدن شمال المغرب، وقفات مماثلة للتعريف بذات الملف.

طلبة

طلبة5