دخل قطاع النقل الحضري، بالرباط وسلا وتمارة، منعطفا جديدا ينبئ بسكتة قلبية وشيكة، ستصيب القطاع، بعد أن هوت مداخيل بعض الخطوط إلى ما دون 400 درهم يوميا.

وبحسب ما أوردته يومية "المساء"، فإن أربع نقابات قد أعلنت عن عزمها الدخول في مسلسل تصعيدي من الاحتجاجات، وذلك بتنظيم وقفات أمام البرلمان ومقر ولاية جهة الرباط، لدق ناقوس الخطر.

وأضافت اليومية، أن الهاجس الأساسي لدى إدارة شركة "ستاريو" أصبح متمثلا في دفع رواتب أزيد من 3000 مستخدم يعيشون أجواء غاية في الاحتقان، في ظل الأفق المظلم الذي دخل فيه القطاع.