كشفت تقارير إخبارية، أن السعودية بدأت حملة مطاردة ضد كل من شبّه أحكامها القضائية بـ"الداعشية"، على مواقع التواصل الإجتماعي.

وأكدت إذاعة "مونتي كارلو" الدولية، أن عددا من رواد التويتر والفيسبوك، يتداولون في ما بينهم "هاشتاغ" (#SueMeSaudi) كرد على هذا الحملة التي ازدادت حدتها بعد أن قررت المملكة العربية السعودية محاكمة كاتب وصف أحكامها بالداعشية، وكذا بعد أن قررت إعدام شاعر فلسطيني.

ولجأ النشطاء عبر العالم عند كل حكم بقطع الرأس في المملكة العربية السعودية، إلى نشر نوع من الملصقات، تحدد مجموعة من الجرائم والجنح وقوانين عقوباتها لدى المملكة وتنظيم "داعش" على حد سواء، ليتبين أنها متشابهة في معظمها.

أحكام