بديل- عن الجزيرة مباشر

قالت المملكة العربية السعودية الثلاثاء أنها كشفت عن جماعة متشددة تابعة لتنظيم القاعدة على صلة بعناصر متطرفة في سوريا واليمن كانت تخطط لاغتيال مسؤولين ومهاجمة أهداف حكومية وأجنبية.

وقال اللواء منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية في التلفزيون أن الخلية تتألف من 62 شخصاً هم 59 متشدداً سعوديا ويمني وباكستاني وفلسطيني.
وأضاف إن تحريات حول تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي "قادت قوات الأمن بعد شهور من العمل الشاق إلى تحديد أنشطة مثيرة للريبة كشفت عن تنظيم إرهابي تتصل من خلاله عناصر القاعدة في اليمن مع نظرائها في سوريا بالتنسيق مع عدد من الاشخاص المضللين في الداخل في عدد من المناطق بالمملكة".

وتزايد قلق السعودية من التشدد هذا العام جراء الصراع في سوريا الذي حفز ما تعتبره المملكة تزايداً في الأنشطة المتشددة عبرالإنترنت.

وعلق التركي على أن بعض عناصر الخلية كانوا قد شاركوا في برنامج لإعادة التأهيل ويتألف هذا البرنامج من دورات تعليمية للمتشددين المعتقلين سعياً لإقناعهم بنبذ العنف.

وأضاف أن قوات الأمن تأخذ "ما يطرح على شبكات التواصل الاجتماعي على محمل الجد بعد أن أصبحت ميداناً فسيحاً لكافة الفئات المتطرفة".

ويشعر المسؤولون بالقلق من حملة مسلحة جديدة للقاعدة بعدما واجهت السعودية أنشطة مسلحة للتنظيم بين عامي 2003 و2006 استهدف فيها متشددون مجمعات سكنية للأجانب ومنشات حكومية سعودية وهو ما أسفر عن مقتل العشرات.