في أول رد رسمي لها، على الوثائق المسربة على موقع "ويكيليكس" العالمي، حثت المملكة العربية السعودية يوم السبت 20 يونيو، مواطنيها على عدم نشر "اي وثائق قد تكون مزورة تساعد أعداء الوطن في تحقيق غاياتهم".

ودعت وزارة الخارجية السعودية مواطنيها في بيان، بحسب ما ذكرته وكالة "رويترز"، إلى تجنب الدخول على أي موقع بغرض الحصول على وثائق أو معلومات مسربة قد تكون "غير صحيحة" بقصد الإضرار بأمن الوطن.

ولم ينف البيان الذي نشرته وزارة الخارجية السعودية على حسابها على موقع تويتر صحة الوثائق.

والوثائق المنشورة التي قالت منظمة "ويكيليكس" إنها اتصالات للسفارة هي رسائل بالبريد الالكتروني بين دبلوماسيين وتقارير من هيئات حكومية اخرى تتضمن مناقشات عن موقف السعودية من القضايا الاقليمية وجهود للتأثير على وسائل الاعلام.

وتؤكد "ويكيليكس" انها الدفعة الأولى من أكثر من نصف مليون وثيقة سعودية حصلت عليها وتعتزم نشرها خلال الأسابيع المقبلة.