افادت صحيفة “الديلي ميل ” البريطانية ان السعودية خذلت المغرب ونكثت بوعدها القاضي بأن يكون صوتها لفائدة المغرب من أجل تنظيم فعاليات كاس العالم عام 2006، ذلك انها  (السعودية) فضلت العرض الالماني الذي ينص على الاستفادة من صفقة اسلحة بين البلدين مقابل الادلاء بصوتها لفائدة االمغرب.

واضافت الصحيفة المذكورة، حسب ما ذكره موقع "رأي اليوم"، ان المستشار الألماني حينها “جيرارد شرودر” عمد إلى تزويد السعودية براجمات صواريخ من صنع محلي، لقاء تصويت البلد العربي على ألمانيا.

يشار إلى ان المغرب قدم ملف الترشيح لتنظيم المونديال في مناسبات عديدة لكنه لم يفلح في نيل شرف التنظيم وبالاخص حين اسندت المهمة لجنوب افريقيا بعد قرار الاتحاد الدولي باحتضان افريقيا للمونديال كغيرها من القارات الاخرى.

ومن المنتظر ان تكشف الايام المقبلة العديد من المفاجات بخصوص ما يجري ويدور في كواليس “الفيفا” وبالتالي سقوط العديد من الاسماء التي تحوم حولها الشكوك منذ امد طويل، والاكيد ان اياما سوداء في انتظار من كانوا يصولون ويجولون على راس الرياضة الاكثر شعبية في العالم.