أعلن وزير الصحة السعودي خالد الفالح أن التدافع الذي أوقع أكثر من 700 قتيل بالقرب من منى الخميس مرده إلى عدم التزام بعض الحجاج بالتعليمات.

وصرح الفالح لقناة الإخبارية الرسمية "لو التزم الكل بالتعليمات لما حصلت مثل هذه الحوادث"، وذلك بعد توجهه إلى مكان الحادث.

وأضاف الفالح "الكثير من الحجاج يخرج في خارج موعد التفويج وهذا هو العامل الرئيسي" وراء مثل هذه الحوادث، معلنا تعبئة لإسعاف الجرحى ومعالجتهم.

وتعهد الوزير بإجراء تحقيق "سريع وشفاف" في الحادث.

وأعلن الدفاع المدني في آخر حصيلة وفاة 717 شخصا وإصابة 805 آخرين بجروح في التدافع.

واتهمت إيران التي توفي 43 من رعاياها في الحادث السعودية بـ"ارتكاب أخطاء في ضمان أمن الحجاج".

وصرح رئيس منظمة الحج والزيارة في إيران سعيد أوحدي للتلفزيون الإيراني أن طريقا أغلق "لأسباب مجهولة" بالقرب من مكان رمي جمرة العقبة بالقرب من منى " ما تسبب بهذا الحادث المأساوي".