بديل- رويترز

في الوقت الذي يستعد فيه الرئيس المصري المنتخب عبد الفتاح السيسي لتنصيبه يوم الاحد أرسلت السعودية أقوى حلفائه رسائل تتراوح ما بين التهديد والوعيد لضمان ألا يحبط الربيع العربي جبهة جديدة مناهضة للإسلاميين في الشرق الأوسط.

ودعا العاهل السعودي الملك عبد الله المصريين الأسبوع الماضي للالتفاف حول السيسي قائد الجيش السابق الذي عزل الرئيس المنتمي للاخوان المسلمين قبل عام وقال إن عليهم التنصل من "الفوضى الدخيلة" للانتفاضات العربية.

وكانت هذه أقوى رسالة دعم حتى الآن من الرياض للسيسي الذي فاز في الانتخابات الرئاسية الشهر الماضي بفضل دعم المصريين الذين يأملون أن تضع حكومة قوية مدعومة من الجيش حدا لاضطرابات سياسية مستمرة منذ ثلاث سنوات في أكبر بلد عربي.

وما من شك أن فوز السيسي أعطى دفعة للسعودية التي تابعت بهلع ما جرى في انتفاضات عربية أطاحت بحكام مخضرمين ودفعت إلى قمة السلطة في مصر.

وبالنسبة للسعودية فان فوز السيسي يسدل الستار -في الوقت الحالي على الأقل- على صعود الاخوان المسلمين وهي الجماعة التي تأسست عام 1928.

ونظرا لوجود أتباع للجماعة في الكثير من البلدان العربية والإسلامية فان النهج الذي اختاره إخوان مصر عبر صناديق الانتخابات شكل تهديدا للنظم الملكية في دول الخليج العربية الغنية مثل السعودية والإمارات.

وتحظى الحركة بدعم كبير من دول تناصر الاسلاميين مثل قطر وتركيا ويبدو أن نفوذها تنامى في دول أخرى مثل المغرب وتونس وليبيا منذ عام 2011.

ووصف الملك عبد الله في رسالة قوية مفعمة بالود مثيري المشاكل بأنهم " أعوان الشيطان وجنده في الأرض". وكشفت الرسالة الصراع على النفوذ في المنطقة بين نظم محافظة مناهضة للإسلاميين مثل السعودية والإمارات ومصر ودول مثل قطر وتركيا تعتقد أن الاخوان المسلمين هم مستقبل الساحة السياسية في الوطن العربي.