اتهم رئيس "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان" ادريس السدراوي، رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد بتزوير شهادتي سكنيهما.

وأوضح السدراوي، في كلمة له ألقاها، مساء السبت 25 يوليوز، ضمن مهرجان خطابي تضامني مع الزميل علي المرابط، نظمته الرابطة، (أوضح) أن رئيس الحكومة يسكن في الرباط ولكنه يترشح في مدينة سلا بما يفيد أنه يحصل على شهادة سكنى مزورة، على غرار زمليه في الحزب مصطفى الرميد الذي يقيم في الدار البيضاء ويترشح في مدينة الجديدة، بما يفيد أيضا انه يحصل على شهادة سكنى مزورة.

واستهجن السدراوي بشدة امتناع السلطات عن تمكين المرابط من شهادة السكنى في وقت يحصل فيه الناس على هذه الوثيقة مقابل رشاوى بقيمة 20 درهم أو 30 درهما.

من جهة اخرى تساءل السدراوي عما اذا كان المقدم يجري بحثا مع الملك قبل تمكينه من شهادة السكنى، خاصة وان الملك بدوره مواطن مغربي له بطاقة تعريف وطنية وهو بمنطق الدستور والمواثيق الدولية لحقوق الانسان ليس كائنا فوق القانون او فوق المواطنين.

السدراوي استهجن أيضا وبشدة أن تشرف وزارة الداخلية على تمكين المواطنين من هذه الوثيقة خاصة عبر ما يسمون بـ"الشيوخ والمقدمين"، متسائلا باستغراب كيف لشخص شبح بلا هوية ادارية ان يتحكم في حياة المواطنين.

وانتقد السدراوي لجوء كافة الاحزاب والنقابات والجمعيات الحقوقية الى جهاز تابع للمخابرات من اجل الحصول على وصولات الايداع، موضحا انه في جميع الدول الديمقراطية توضع الملفات لدى مكاتب وزارات العدل او المجالس البلدية.