بديل ـ الرباط

اعتبر عبد الوهاب السحيمي، المنسق الوطني لتنسيقية الأساتذة المجازين، اعلان وزير التربية الوطنية عن ميلاد بكالوريا مهنية جديدة إلى جانب شهادة الباكالوريا المعروفة، "مخططا خطيرا" يستهدف المردسة العمومية".

وأوضح السحيمي في اتصال هاتفي مع الموقع أن هذه الشهادة ستكون حكرا على أولاد الأعيان، وهو ما يعيد للأذهان أجواء الإستعمار حين كانت المدرسة حكرا على اولاد الأعياء".

وأوضح السحيمي، أن الوزير يسعى إلى التمييز في الباكالوريا و ضربها، "يعني أن الوزارة تريد في المستقبل أن تكون الباكالوريا باكالوريتين، باكالوريا رجالات الدولة و الأعيان و هي الباكالوريا المهنية المحدثة أخيرا و باكالوريا العموم أو باكالوريا الفقراء و المستضعفين و هي الباكالوريا العادية و التي لا تصلح لشيء سوى لتفريخ العطالة في المجتمع حسب المسؤولين"، وأضاف السحيمي أن "هدف الوزارة الحقيقي ليس هو تنويع العرض كما تدعي، و لو كان كذلك لفتحت ذلك للعموم و لا تجعله حكرا على فئة معينة ميسورة، بل الهدف هو ضرب التعليم العمومي و قطع الطريق على أبناء الفقراء و المهمشين و كسر أنياب المدرسة العمومية التي ما فتئت تؤكد على علو كعب روادها في تحصيل النقاط العالية و الأولى في الامتحانات الاشهادية و لا سيما الباكالوريا، و توجيه التعليم بالمغرب للقطاع الخصوصي، و اللي عندو باش يقرا مرحبا و اللي ماعندوش يشد الأرض"...