يوجد الدولي المغربي المهدي بنعطية في وضع لا يحسد عليه، بعدما حوكم والده أحمد المتقي بالحبس ثلاث سنوات وغرامة قدرها 30 ألف أورو، لإخفاء ساعات ثمينة سرقت من متحف سويسري.

ونقلت تقارير إعلامية أوربية، نبأ الحكم الذي أوقعته محكمة مارسيليا الفرنسية في حق والد مدافع جوفنتوس، بتهمة المشاركة في سرقة ساعات ثمينة من بينها ساعة أدى بها آرنولد شوارزينغر، دوره في تيرميناتور 3.

وكانت مجموعة ساعات قيمة سرقت من متحف "أوديمار بيغيي" في سويسرا، سنة 2010، وقد جرى تحديد قيمة المسروقات بين 1,5 و2 ملياري دولار.

وكانت سرقت مجموعة تتكون من 59 ساعة فاخرة من بينها 40 مزيفة، وحازها والد بنعطية الذي حاول بيعها للاعبين مشهورين لكنهم رفضوا اقتناءها دون فواتير.

واعترف والد المهدي بنعطية أنه ادعى كونه شخصا يدعى "داڤيد" واتصل بالمتحف السويسري سنة 2011، عارضا إعادة 12 ساعة مسروقة مقابل 580 ألف أورو.