أصدرت المحكمة الإبتدائية بتارودانت، يوم الإثنين فاتح يونيو ، حكما يقضي بالسجن النافد لمدة شهرين وغرامة مالية قدرها 10000 درهم، في حق المدون وناشط حركة 20 فبراير حسن الحافة، بعد متابعته بتهمة "السب و القذف إهانة موظف عمومي".

وكانت عناصر الدرك الملكي، بمنطقة سبت الكردان، التابعة ترابيا لإقليم تارودانت، قد اعتقلت الناشط في حركة 20 فبراير، حسن الحافة، من داخل منزله مساء الخميس 30 أبريل الماضي، بتهمة "القذف والتشهير" في حق قائد قيادة سبت الكردان، على إثر تدوينة له على صفحته الإجتماعية.

يشار إلى أن المحكمة الابتدائية بتارودانت،قد قضت بتأجيل النظر في قضية الناشط الفبرايري حسن الحافة، ثلاث مرات، لأسباب مختلفة، رفض خلالها القاضي تمتيع حسن الحافة، بالسراح المؤقت، رغم الدفعات الشكلية التي تقدم بها مآزره عزيز ايت القويد، والتي كان مضمونها "بطلان اجراءات المتابعة لعدم تحريك الدعوة العمومية و فق الشكليات المنصوص عليها في المادة 72 من قانون الصحافة، وبالتالي فحسن الحافة يتوفر على شروط تمتيعه بالسراح المؤقت".

ورجح عدد من النشطاء في المواقع الإجتماعية وبعض رفاقه في حركة 20 فبراير، أن يكون لاعتقاله علاقة بكتاباته "الجريئة"، و التي ينتقد فيها جوانب سياسية واجتماعية عديدة.