قضت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بتازة، بإدانة التاجرين الحسن والحسين قرماد، المنتميين لجماعة "العدل والإحسان"، بشهر واحد حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 1000 درهم مع تحميلهما الصائر تضامنا مجبرا في الأدنى، من أجل "إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم"، فيما تم تم تبرئتهم من باقي التهم.

وحيسب ما أكده موقع "الجماعة"، فقد "بدا الحسن قرماد أثناء المحاكمة شاحب الوجه متعبا لا يقدر على الوقوف منتفخ العينين أصفر اللون، بسبب إضرابه عن الطعام الذي بدأه منذ يوم 18 غشت 2015 مما جعل القاضي يأمر بإحضار كرسي له طيلة الجلسة".

وأضاف نفس المصدر أن الجلسة التي شهدت النطق بالحكم، يومالإثنين 24 غشت، تعتبر الجلسة الرابعة، التي شهدت غياب شاهدي الإثبات "عوني سلطة" رغم إشعارهم في الجلسة السابقة، مما اضطر القاضي لرفع الجلسة من أجل تحرير أمر سلم للنيابة العامة لإحضارهما بواسطة القوة العمومية في الحين كي لا يؤخر الجلسة.

وبعد إحضارهما أعاد القاضي عقد الجلسة من جديد، حيث تم الاستماع إلى شاهدي الإثبات "عوني سلطة اللذين تناقضا في شهادتهما"، بحسب ما أورده الموقع.

وذكر المصدر أن المعتقلين يعتزمون تقديم شكاية "شهادة الزور" في حق شاهد الإثبات الأول "عون سلطة"، واستئناف الحكم الصادر في حقهم.

وتزامنا مع المحاكمة شهد محيط المحكمة الابتدائية وقفة احتجاجية لجماعة "العدل والإحسان" بتازة وعائلات المعتقلين الذين حملوا يافطات تندد بالاعتقالات التعسفية وتطالب بإطلاق سراح التجار المعتقلين باعتبارهم معتقلين سياسيين في إطار تصفية الحسابات مع جماعة "العدل والإحسان".

تجار العدل والإحسان2

تجار العدل والإحسان1

تجار العدل والإحسان