بديل ـ الرباط

أيدت محكمة الاستئناف العسكرية بتونس، مساء السبت 12 أبريل، في قضية "شهداء الثورة" الحكم الابتدائي في حق الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، والقاضي بسجنه مدى الحياة.
المحكمة قضت أيضا بتخفيض عقوبة رئيس الأمن الرئاسي السابق علي السرياطي من 20 سنة إلى 3 سنوات، بما يعني إطلاق سراحه لانتهاء المدة.
وأقرت المحكمة أيضاً بعدم سماع الدعوى في حق رفيق بلحاج قاسم وزير داخلية بن علي.
وقوبلت هذه الأحكام، بحسب "العربية. نت" باحتجاج ورفض كبيرين من قبل عائلات قتلى الثورة، الذين رأوا فيها حيفاً تجاه رموز نظام بن علي السابق وأعوانه، خاصة الرجال الأمنيين الذين يتهمونهم بقتل أبنائهم.
من جهة أخرى، صرح عدنان منصر، الناطق الرسمي باسم الرئاسة لقناة "تي إن إن" المحلية قائلاً: إن "رئيس الجمهورية يعتبر الأحكام الصادرة عن المحكمة العسكرية في قضية شهداء الثورة غير منتظرة وصادمة للشعور العام، مع تأكيد احترامه للقضاء".