بديل ـ الرباط

استغرب محمد الزهاري، رئيس "العصبة المغربية لحقوق الانسان" للشعارات التي تروج لها الدولة حول دخول المغرب لدولة الحريات وحقوق الانسان، وتساءل قائلا: كيف يمكن دخول مغرب الحريات وحقوق الانسان دون محاسبة الجلادين؟

واعتبر الزهاري، صباح الثلاثاء 15 أبريل، خلال ندوة صحفية نظمت بمقر العصبة، تحت شعار : الجرائم الحقوقية للجلاد عبد العاطي بنغازي و ممارساته الحالية الرامية إلى تذويب خصوصية ملف الإسلاميين، (اعتبر) تعيين بنغازي، دون ان يذكره بالاسم، رسالة سيئة مضمونها " من يرتكب فظاعات اكثر، يتم ترقيته، هذا امر مؤسف".

كما اعتبر الزهاري تعيين بنغازي كمفتش عام لإدارة السجون "إهانة بليغة للمعتقلين وللهيئات الحقوقية، ولكل أصحاب الضمائر الحية".
ودعا الزهاري الاعلاميين والحقوقيين وكل شرفاء الوطن إلى فتح نقاش وطني حول واقع السجون المغربية.