في هذا الشريط يعلن الزميل حميد المهدوي، رئيس تحرير موقع "بديل. أنفو" عن خوضه لإضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة ابتداء من التاسعة ليلا من مساء الأربعاء 2 دجنبر الجاري؛ احتجاجا على ما يعتبره "ظلما" و"حكرة" تجاه من يراهم "قضاة شرفاء"، في وقت يتم فيه التغاضي عن قضاة متهمين بتلقي "رشاوى" والاحكام عبر هواتفهم، بل بعضهم يغير حكمه بعد وجبة عشاء، فيما آخر يبيع الأحكام كل بثمنه.

والأفظع يكشف الزميل المهدوي عن نسختين صادرتين عن جلسة حكم واحدة بتاريخ واحد، إحداهما مزورة تفضي حيثياتها إلى السجن لمدة خمس سنوات والأخرى أصلية تفضي إلى البراءة.

كما يكشف الزميل المهدوي عن عدة قضايا وتصريحات خطيرة ضد قضاة لم يحقق فيها الرميد على الرغم من خطورتها الكبيرة.

وفي الشريط يؤكد الزميل المهدوي أن بنكيران أخطر شيء على الملكية اليوم، مستعرضا جملة من الوقائع التي يراها تؤكد صحة موقفه.

يذكر أن الزميل المهدوي حكم عليه ظلما بأربعة أشهر مع أداء 10 ملايين في الدار البيضاء وحكم عليه بتوقيف الموقع لمدة ثلاثة أشهر وأداء 3 ملايين في مكناس، وتوبع في أكثر من قضية اخرى وكسرت نافذة سيارته وسرق حاسوبه وتربصت سيارة الشرطة في أكثر من مناسبة بمنزلة وتعرضت أسرته للترهيب في العديد من المرات وتعرض للضرب على يد بعض رجال الشرطة ومع ذلك لم يضرب في يوم من الأيام عن الطعام، واليوم يقرر خوضه؛ ما يوحي أن الوضع أخطر مما تعرض إليه من وجهة نظره.