بديل ــ حاوره: هشام العمراني

في هذا الحوار المثير، يعتبر الداعية المغربي، عبد الباري الزمزمي، الشيعة أخطر من السلفية الجهادية، و تنظيم "داعش"، وبأنهم ألعن من اسرائيل، بل و يعتبرهم غير مسلمين.

وهذا نص الحوار:

كيف ترون الترخيص لمؤسسة محسوبة على الخط الشيعي بالمغرب؟

سمعت هذا الخبر، هذا خطأ فادح من السلطة، لأن رئيس هذه المؤسسة مغربي، محامي بطنجة، شيعي متطرف، واتى بهذا تحت ستار ثقافي، لديه مؤسسة إسمها الخط الرسالي، ولكن الشيعة لا يثاق بهم وغير مؤتمنين على سلامة البلاد. 

 أين يتجلى تطرفهم وخطرهم على سلامة البلاد؟

بدعوتهم لمذهبهم.

هل تراهم بخطورة  السلفية الجهادية؟

"كُلهُم ويل"، كلهم في الويل سواء، غير أن هؤلاء (الشيعة) يفتنون الأمة ويشتتون المجتمع ويشقون صفوفه؛ كلهم على ضلال، لأنهم يسبون فضلاء الصحابة ويلعنوننهم وهذا يشكل فتنة في المجتمع.

هل يصل تأتيرهم إلى مستوى الإنفجارات وعمليات إرهابية باسم الدين؟

هؤلاء لازالوا ضعافا لازالوا في أول أمرهم بالنسبة للمغرب، فهم ظلمة مؤدين، أنظر ماذا يفعلون في لبنان وفي سوريا، والآن في اليمن التي فتنوها وانشقوا، لأن هذا الحوتي شيعي، ويقع تطاحن بينهم وبين السنة، يفجرون ويقتلون، إذا كثروا.

أيهما تراه أكثر ضررا على أمن واستقرار المغرب الشيعة أم السلفية الجهادية ؟

إذا تعارض ظلالان أرتكب أخفهما... وكيفما كان السلفية أخف ضررا من الشيعة.

رغم التفجيرات والقتلى المنسوبة للسلفية الجهادية؟

أيُّ تفجيرات؟ نحن نتحدث عن المغرب وليس الخارج، لأن السلفيين موجودون في المغرب ولم يُؤثِّروا في المجتمع ولا في البلاد.

إذن السلفيون الجهاديون  أقل ضررا من الشيعة؟

نعم، نعم، هم أقل ضررا.  هم أفراد قلائل  ودعوتهم عقيمة؟ هؤلاء السلفيون الجهاديون، قليل من يتبعهم في دعوتهم، أما الشيعة فلا، لأن دعوتهم مغرية للشباب، يتعلقون بآل البيت وحب آل البيت.

هل تجد أوجها للتشابه بين   داعش والشيعة؟

لا، لا يوجد تشابه، ولا نقط تلاقي،  لأن داعش يقاتلون الشيعة.

 من الأخطر على الأمن الروحي للمغاربة، الشيعة أم داعش أم السلفية الجهادية؟

 (يضحك) ...كلهم سواء في الويل و الضلال.

 لكن، من هو الأكثر خطورة؟

على كل حال داعش ليست موجودة في المغرب، الذي يهدد المغرب اليوم هم الشيعة.

رغم انحصارهم وكونهم قلة قليلة، ألا تؤكدون بخوفكم هذا ضعف الخط السني بالمغرب؟

يُقال وسواس الجن أهون من وسواس الإنس، هؤلاء (الشيعة) وسواس في صدور الناس، وهم اليوم يتكاثرون ولم يعودوا قلة، والخطر يأتي من أوربا ومن بلجيكا بالخصوص، هناك انتشار واسع للشيعة وهم اليوم ينتشرون بالمغرب.

 ألا تعتبر إمارة المؤمنين صمام أمان أمام ما تعتبرونه خطر الشيعة؟

طبعا إمارة المؤمنين صمام أمان للمجتمع، وبالفعل المغرب في وقت سابق كان قد قطع علاقته بإيران، ولكن هذا لا يمنع من أن تكون هذه القلة وهذه الشرذمة في المغرب...

 شرذمة؟؟

طبعا شرذمة ... تشوش على الأمن الروحي للمغاربة.

إذا كانت مجرد شرذمة،  فلماذا  كل هذا الخوف ما دامات هناك  إمارة المؤمنين تشكل صمام أمان بحسبكم؟

هذا ليس خوفا، هذا احتياط وسد لباب الفساد فقط،، كل إنسان يأخذ احتياطاته، كما أن الإنسان يكون سليما ويأخذ احتياطه ضد المرض، هذا احتياط حتى لا يتفاحل أمرهم .

وكيف تفسر أن الشيعة هم أكثر تطورا واختراعا للأسلحة من السنة، بل هم اليوم في مقدمة جبهة الممانعة ضد اسرائيل؟

وأنت ألا ترى أن اليهود أقوى من لبنان وحزب الله رغم أنهم يهود؟

أسألك عن وجه القوة بين  الشيعة والسنة، إيران مثلا قوة كبيرة، اليوم تضرب لها الدول العظمى ألف حساب؟

إيران وصلت إلى ما وصلت إليه بالمال، لديها المال والنفط.

 وهل إيران لديها  من المال والنفط ما لدى الدول السنية، وأخص بالذكر الوهابية السعودية؟

" السعودية أنتجوا.... أنتجوا ...أنتجت.. أممم" .... ولكن هنا لا داعي للمقارنة، لا داعي للمقارنة بين الشيعة ولا التكنولوجية التي لديهم.

ألا تعتبر الشيعة فئة من فئات المسلمين؟

هنا نقطة استفهام، فيها كلام.

لكن أنت ماذا تعتبرهم؟

أنا أعتبرهم ألعن من إسرائيل.

هل هم مسلمون أم لا؟

 فيها علامة استفهام، كل من يعتبر السيدة عائشة زانية، ويلعن الصحابة والقرآن مجدهم وكرمهم، فهو ليس بمسلم، غير انهم مختلفون، هذا ما في الأمر.