بديل ـ الرباط

قال الناشط الجمعوي والسياسي عمر الزايدي، مساء السبت 20 دجنبر، بدار الثقافة بسلا الجديدة، "أزيد من 200 مليون شخص ببانغلاديتش مهددون بالقتل في غضون سنة 2025" بسبب خطر الاحتباس الحراري، مرجحا أن يصيب هذا الخطر سواحل شمال إفريقيا و"دلتا النيل".

وأوضح الزايدي،  في سياق تقديم كتابه الجديد "إكيلوجيا الأمل" أن البانغلاديتش توجد في منطقة منخفضة جدا، مما يعرضها لخطر المياه، بعد الاحتباس الحراري، شأنها شأن سواحل شمال إفرقيا و"دلتا النيل".

وأكد الزايدي على ضرورة أن يكون الاقتصاد خاضعا لمبادئ احترام البيئة والثروات؛ حفاظا على حقوق الاجيال المقبلة ولمحاربة الاحتباس الحراري الذي يهدد كوكب الأرض.

وبخصوص مضامين الكتاب، ذكر مقدماه الأستاذان عبد اللطيف البريكي ومشمش مصطفى أنه يوضح الايكولوجية السياسية ويوضح علاقة الإنسان بالطبيعة ودوره في تدهورها ودوره في استغلال الطبيعة والإنسان.

كما يوضح الكتاب، بحسب المقدمين، بأن البشرية تسير نحو كارثة حقيقية تهدد الحياة فوق الكوكب، ويطرح الكتاب بدائل حول نموذج التنمية المطلوب والذي يرتكز في المجال الاقتصادي على الاقتصاد الأخضر ضمن تصور التنمية المستدامة.

وذكر الزايدي لموقع "بديل" أن تقديم الكتاب اليوم جاء بدعوة من دار الثقافة بسلا الجديدة، مشيرا إلى أن التقديم الحقيقي والرسمي للكتاب سيكون يوم 9 يناير بالمكتبة الوطنية، حيث سيشرف على تقديمه شخصيات أكاديمية شهيرة وعليمة بمجال البيئة أبرزها البروفسور، محمد بدري، استاذ في كلية الحقوق في وجدة متخصص في الايكولوجية و المهدي كادي، رئيس شبكة المدن الايكولوجية.