وصف أحمد الريسوني، نائب رئيس "الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، مهرجان موازين بـ "مهرجان العري" ومنظميه بـ"الأباطرة".

وقال أحمد الريسوني، الذي شغل سابقا رئيس حركة " التوحيد والإصلاح"، الجناح الدعوي لـ"العدالة والتنمية"، في مقال منشور على موقعه الرسمي بالأنترنت (قال): " إن أباطرة مهرجان موازين عمدوا مؤخرا إلى احتلال عدد من الساحات وقطع عدد من الطرقات، لتنظيم استعراضاتهم للعُري الدولي والإخلال العلني بالحياء".

وأضاف الريسوني " بل عمدت قناتهم التلفزية إلى البث المباشر لكل ذلك وفرضه على كافة الأسر والبيوت، متحدية ليس فقط الشعبَ وأخلاقه وقيمه، بل الدولةَ الرسمية وقوانينها ومؤسساتها".

اعتبر القيادي بـ"التوحيد والإصلاح"، "أن الحديث عن فصل السلَط وتوازنها واستقلال بعضها عن بعض، تفاديا لتركيزها واستبدادها وفسادها والحديثُ عن الحكامة ودولة القانون والمؤسسات (اعتبره) مجرد دروس نظرية وأفكار ورقية".

وكانت مجموعة من قياديي حزب "المصباح" الذي يترأس الحكومة المغربية، قد هاجموا القناة الثانية(دوزيم) لنقلها السهرة الإفتتاحية لمهرجان موازين والتي أحيتها الفنانة العالمية، جنيفر لوبيز، المعروفة بملابسها المثيرة ورقصاتها ذات الإيحاءات الجنسية.