بديل- الرباط

دعا أحمد الريسوني، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى " الضبط القانوني الدستوري لكل ما يتعلق بالحكم ومؤسساته وصلاحياته… ومن ذلك ضبط طريقة تولية الحاكم، وطريقة عزله، وطريقة انتهاء ولايته".

وارتأى الريسوني، في حوار أجراه مع الموقع الرقمي لجماعة "العدل والإحسان" أن تكون الجهة المكلفة بعزل الحاكم "مستقلة وقادرة على ممارسة استقلالها وصيانته".

ورأى الريسوني أنه الحاكم وجب عزله متى "أخل بشروط البيعة والتزاماتها. غير أن المشكلة ليست هنا" ليتساءل: "المشكلة في من سيتولى العزل، وكيف؟" قبل أن يرد: " الجواب النظري هو: أن العزل يتولاه أهل الحل والعقد. لكن الواقع العملي هو العكس، أي أن الحاكم هو من يعزل أهل الحل والعقد، ويستبدل بهم من لا يحلون شيئا ولا يعقدون إلا بأمره".

وعند تقييمه لأداء الإسلاميين في الحكم اعتبرهم الريسوني ناجحين بدليل " الانقلاب عليهم وقطع تجربتهم بالقوة، كما وقع في الجزائر وفلسطين ومصر. وكما وقع بأشكال أخرى مع تجارب أخرى" وأضاف اريسوني " لو كانوا فاشلين، أو ذاهبين إلى الفشل، لما تطلب الأمر الانقضاض عليهم بشكل سافر فاضح، وهم في بدايات تجاربهم".