بديل ـ مراكش

  سرقت خديجة الرياضي، الرئيسة السابقة "للجمعية المغربية لحقوق الإنسان" الأضواء، مساء الخميس 27 نونبر، خلال افتتاح "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان"، بعد أن تهافتت عليها كبريات وسائل الإعلام الدولية، إضافة إلى الحشد الكبير من المواطنين الذين كانوا يتهافتون على السلام عليها أو اخذ صور معها.

وبخصوص عدم استدعائها كضيفة للمنتدى، قالت الرياضي في تصريح لموقع "بديل": عدم استدعائي كشخص للمنتدى العالمي لحقوق الإنسان دليل على أن الدولة والمنظمين يخافون الخطاب الحقوقي ذو المصداقية".

واعتبرت الرياضي، حضورها إلى جانب جمعيات حقوقية مُناضلة، مساء الخميس 27 نونبر، أمام مكان احتجاج الجمعيات المقاطعة، "شرف كبير لها" يفوق شرف دعوتها للمنتدى، نافية أن تكون استغربت لعدم دعوتها للمنتدى.