بديل ــ ياسر أروين

تتعرض خديجة الرويسي عضو المكتب السياسي لحزب "الأصالة والمعاصرة"، ورئيسة بيت الحكمة السابقة، خديجة الرويسي،، لسيل من "التهديدات بالتصفية الجسدية وقطع رأسها"، بعد إعلان تضامنها مع الصحفية زينب الغزوي، على موقع “تويتر”.

 وأدان بيان لـ"المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان"، توصل الموقع بنسخة منه، ما وصفها بالتهديدات التي طالت الفاعلة السياسية والحقوقية المذكورة، كما استنكر (المنتدى) ما أسماها " ممارسات قوى الغدر والظلام والإرهاب"، حسب ما جاء في نص البيان.

كما شجب المنتدى المغربي، الرسائل التي توصلت بها "الرويسي" على المواقع الإجتماعية، والتي تحمل " تهديدات بقطع رأسها على يد متطرفين، وإرسال صور تمثل طريقة قطع رأس"، على حد تعبير البيان.

من جهة أخرى دعا البيان المذكور، وزارة العدل والحريات لفتح تحقيق في ما حصل، وترتيب الجزاءات القانونية في حق "كافة المجرمين المتورطين في هذا الفعل الجبان"، وجدد (البيان) استعداد المنتدى للإنخراط والمساهمة في كافة المبادرات، "للنضال من أجل حماية حرية التعبير والتعدد داخل المجتمع".