فجر النقيب عبد السلام البقيوي، الرئيس السابق لـ"جمعية هيئات المحامين بالمغرب" معطيات مثيرة في وجه وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، مطالبا بلجنة مستقلة للتحقيق في ملفات الفساد التي فجرها، تضم مؤسسات دستورية بينها "المجلس الوطني لحقوق الإنسان" و"مؤسسة الوسيط" و"الهيئة الوطنية لمحاربة الرشوة"، وإن اقتضى الحال لجنة دولية، للتحقيق في ملفات الرشوة، التي أثارها ضد قضاة "مرتشين" في طنجة. موضحا أنه لم يعد يثق في الرميد لأنه "تموقع مع الفساد والمرتشين".

وعبر البقيوي، في ندوة صحافية، نظمها بمقر "الإتحاد المغربي للشغل" في طنجة مساء الجمعة 15 يناير، عن استغرابه الكبير، إزاء ترقيته لقاضي التحقيق سابقا في استئنافية الدار البيضاء، جمال سرحان إلى مستوى الوكيل العام باستئنافية خريبكة، وقال البقيوي: "كان الرميد بنفسه يحمل مكبر الصوت في الدار البيضاء ويصرخ سرحان يا جبان المحامي لا يهان"، على خلفية وقفة نظمها المحامون بنفس المدينة، احتجاجا على معاملة القاضي سرحان لهم.

البقيوي

البقيوي، سخرا كثيرا من وزير العدل، خاصة حين طالبه الأخير بأدلة تتبث فساد قضاة، وقال البقيوي: "أنا أمتلك قرائن قوية تؤكد تلقي المعنيين لرشاوى، وليست لدي وسائل الدولة لضبط قضاة مرتشين، أنا لدي قرائن تؤكد بما لا يدع مجالا للشك حول تلقي قضاة للرشوة، فلماذا يعجز الرميد عن البحث في هذه القرائن؟ أليس في عجزه تموقعا واضحا مع هؤلاء القضاة المرتشين والمفسدين؟ وأذكر الرميد بأنه تكفي شبهة صغيرة تحوم حول قاضٍ، ليحال على المجلس التأديبي، لأن المسطرة التأديبية، لا علاقة لها بالمساطر الزجرية".

البقيوي، دعا الملك محمد السادس، إلى التدخل العاجل من أجل إنقاذ سمعة العدالة المغربية، موضحا أنه إذا استمرت الأوضاع كما هي عليه اليوم، ستتفسخ العدالة، وإذا تفسخت العدالة ضاعت ثقة المواطنين بها وضاعت ثقة المستثمرين بهذه العدالة".

البقيوي2

وفي الندوة، التي غصت بحضور وسائل الإعلام المحلية و الوطنية والدولية وعدد غفير من الفاعلين السياسيين والنقابيين والحقوقيين والمواطنين، "فجر" البقيوي، معطيات صادمة عن واقع القضاء في المغرب وعن وزير العدل وقضاة الرأي محمد الهيني ومحمد قنديل وعادل فتحي، مشيرا إلى معطيات مثيرة حول ظروف اعتقال القاضي محمد نجيب البقاش، مؤكدا على أن الأخير راح ضحية تصفية حسابات ليس إلا، مؤكدا على وجود قضاة فاسدين في طنجة، يعرفهم الرميد، ويعجز عن مجرد الاقتراب منهم.

ترقبوا قريبا شريط فيديو يتضمن كل هذه التصريحات مع تصريحات أخرى مثيرة حول القضاء المغربي.