بديل ــ الرباط

سيجد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، نفسه في موقف مُحرج بعد قرار تعيينه لقاضيين لعضوية اللجنة الوطنية للنظر في الطعون المتعلقة بالضريبة، بدون إجراء مباراة.

وكشفت مصادر قضائية، أن هذا التعيين، جاء باقتراح من وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، في تغييب تام لمبدأ التنافس باجراء مباراة أو تتبع طريقة موضوعية لاختيار مسؤولين في هذه المناصب، الذي سيتقاضى على اثره القاضيان المُعينان أجرا شهريا يقارب 20 ألف درهم إضافية.

أكثر من هذا، أكدت نفس المصادر، أن كلا من الكاتب العام لوزارة العدل، ونائب وكيل الملك لدى ابتدائية طنجة، المُعَينين، لهذين المنصبين، لهما العديد من المهام، متسائلة المصادر عن مدى إمكانية حضورهما لاجتماعات اللجنة الوطنية، بالنظر لكثرة التكليفات.

وفي نفس السياق، علم "بديل"، أن عددا من القضاة عبروا عن غضبهم من هذا التعيين الذي اعتبروا أنه "تشوبه المحسوبية"، والولاءات، دون مراعات للكفاءة الميدانية.