كان لافتا، غياب وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، عن العرس الكبير الذي أقامه قاضي التحقيق المكلف بالإرهاب بمحكمة الاستئناف بسلا، عبد القادر الشنتوف، لابنته، بأفخم فندق في الرباط.

وبحسب ما أوردت يومية "أخبار اليوم"، لعدد الإثنين (12أكتوبر)، فإن سبب الغياب، هو الخلاف السابق بين الرميد والقاضي الشنتوف، الذي أمر باعتقال جامع المعتصم سنة 2011، ورفض متابعته في حالة سراح في ملف مازال مفتوحا إلى الآن، ولم يغلق رغم مرور أربع سنوات.

وأضافت اليومية، أن العرس الكبير، دعي إليه وزراء (بنعبد الله، العنصر، الضحاك، الشرقي الضريس، البرجاوي وآخرون)، وكبار قضاة المملكة، والوكيل القضائي، وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية.

وأشارت اليومية، إلى أن الحفل نشطته فرق موسيقية عدة وفنانون مشهورون، والعروس فهي نائبة وكيل الملك بالرباط، وأما العريس فهو قاض ابن قاض، فيما فاق الحضور 1000 مدعو إلى حفل أقامه أشهر قاضي تحقيق في المغرب.