بعد الإتهامات التي وجهتها الكتابة الجهوية لحزب "العدالة والتنمية"، لعامل اقليم الرحامنة بالتدخل لصالح حزب "البام" ضد حزب "البيجيدي"، كشفت وزارتا الداخلية والعدل والحريات عن نتائج التحقيق في القضية.

وأفاد بين مشترك للوزارتين أن لجنة موفدة من طرف وزيري الداخلية والعدل والحريات المشرفين على اللجنة الحكومية المكلفة بالانتخابات، انتقلتا إلى إقليم الرحامنة بتاريخ 25 و26 يوليوز، من أجل إجراء بحث حول ما تضمنته مراسلة الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة مراكش تانسيفت الحوز، الموجهة إلى الأمين العام لحزب العدالة والتنمية بتاريخ 24 يوليوز في شأن ما نسب للسيد عامل إقليم الرحامنة من التدخل في العملية الانتخابية بربطه الاتصال بالسيدة (س.ع) ومحاولة ثنيها عن تقديم ترشيحها في الانتخابات المهنية المقبلة باسم نفس الحزب، وكذا بخصوص مضايقات بعض رجال السلطة المحلية وأعوانهم لأعضاء الحزب المذكور وانحيازهم لأحد الأطراف السياسية.

وأضاف البيان ذاته أنه بعد إجراء بحث في الموضوع من طرف اللجنة السالفة الذكر لم يتم التوصل إلى إثبات ما نسب إلى السلطات الإقليمية والمحلية في المراسلة المذكورة.