بديل ـ الرباط

أنقذ رجال الدرك، بمنطقة الهرهورة، مساء الاثنين 23 يونيو، مستشارا جماعيا بنفس المنطقة من موت محقق، بعد أن عمد خمسة أشخاص، بينهم عضو سابق بحزب "البام" إلى إطلاق غاز قنينة عليه داخل مرحاض بمقهى سان جيرمان المتواجدة بشاطئ كازينو التابع للبلدية المذكورة.

وكان الضحية، وفقا لرسالة، صادرة عن "العصبة المغربية لحقوق الإنسان، موجهة إلى وزير العدل والحريات والوكيل العام لدى استئنافية الرباط، قبل نقله إلى المرحاض قد تعرض لتعذيب، على يد نفس الأشخاص، المنتمين إلى أسرة واحدة، بموقف السيارات قرب فندق الساحل بالهرهورة.

وتؤكد الرسالة، المتوصل بنسخة منها أن الضحية، ويدعى حسن عبقري، تعرض لـ"لضرب والعنف وتعذيب مقصود حتى فقد وعيه، قبل نقله إلى مرحاض بمقهى سان جيرمان المتواجدة بشاطئ كازينو التابع لبلدية الهرهورة، وتم إغلاق الحجرة التي يوجد بها المرحاض، قبل أن يطلقوا عليه الغاز من قنينة تم جلبها من المقهى.

" ولولا لطف الله"، تضيف الرسالة، "واستنجاد المواطنين بالدرك الملكي، لمات المواطن حسن عبقري، رئيس جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني؛ حيث انتقل رجال الدرك على وجه السرعة، وأنقدوه من الاحتجاز ومن آثار الغاز، وتم اعتقال أربعة من المعتدين ، ومازال المعتدي الأصلي المدعو عاقل عدناني في حالة فرار" تضيف الرسالة. .

واعتبر المكتب المركزي للعصبة ما حدث "أفعالا جنائية داعيا الوكيل العام ووزير العدل إلى التدخل " العاجل لتأخذ المسطرة مجراها القانوني السليم بعيدا عن أي تدخل، أو توجيه ممن يدعي المعتدي الأصلي ومساعدوه أنهم يساندونه على طغيانه وتسلطه بالمنطقة".
وكان المعتدون يتكونون من عضو "البام" المعني إضافة إلى أخيه وابني اخته، وأحد مستخدميه.