بديل ـ الرباط

تعرض عضو بحركة 20 فبراير وناشط حقوقي بـ"الجمعية المغربية لحقوق الانسان"، لـ"لاغتصاب"، المصحوب بـ"التعذيب"، يوم الجمعة الماضي، بمدينة الدار البيضاء، على يد ثلاثة أشخاص مجهولين، رجح "الضحية" أن يكونوا تابعين لـ"جهة" ما(...).

وكان "الضحية" ويُدعى أسامة حسني، بحسب شريط فيديو توصل الموقع بنسخة منه، يسير عند الساعة السادسة مساء  من يوم الجمعة المذكور، بإحدى شوارع منطقة البرنوصي، قبل أن يجد أمامه سيارة، طلب منه صاحبها أن يساعده في دفعها بعد تعطلها، قبل أن يطلب منه الركوب في الكرسي الخلفي للسيارة، لاصطحابه إلى وجهته، وهو ما لم يرفضه أسامة، وفي الطريق توقفت السيارة ليركب شخصان آخران بجانب "الضحية".

ووفقا لرواية "الضحية"، دائما، فإن السائق طلب منه احتساء قهوة، وهو ما لم يرفضه أسامة، قبل أن يجد نفسه في منطقة بعيدة، رجح أن تكون منطقة عين السبع، حيث أُدخِل إلى منزل، وهناك بدأت فصول "تعذيبه" بآلة حادة مع ضربه وسبه وشتمه، قبل "اغتصابه".

ورجح "الضحية" وقوف جهة ما وراء ما تعرض له، موضحا أن الشخصين الذين ركبا السيارة لاحقا، كانا قد ركبا معه سيارة أجرة، مما يؤكد له أنه سقط "ضحية" خطة مدبرة.

وأشار "الضحية" إلى أن العديد من نشطاء حركة 20 فبراير باتوا عرضة لمثل هذه الاعتداءات من طرف أشخاص مجهولين.