بديل- الرباط

تحولت أزقة حي "الكريان" بمدينة تطوان، إلى ساحة حرب حقيقية، مساء الجمعة 23 ماي الجاري، بين رجال الشرطة وأفراد من عائلة وجيران أحد تجار المخدرات القوية المعروف بنشاطه الكبير في هدا المجال، و الملقب ب "دوبيزا"، اضطر فيها أحد رجال الأمن إلى استعمال سلاحه الناري من أجل إنهاء المواجهة.

وأكد شهود عيان لموقع «بديل» أن المواجهات الدامية بين الطرفين انطلقت حينما قام أفراد الأمن بتوقيف تاجر مخدرات قبل أن يفاجئوا بمحاصرتهم من طرف عائلة المعني بالأمر وبعض سكان الحي الذي يقطن به مدججين بالأسلحة البيضاء، مما دفع أحد رجال الأمن إلى إطلاق ستة عيارات نارية في الهواء.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن أفراد عائلة المتهم حاصرت رفقة أبناء الحي أحد أفراد الأمن من أجل مطالبة زملائه بإطلاق سراح المتهم، مستعملين أسلحة بيضاء و هروات, وهو الأمر الذي دفع الأمني الذي كان يقود عملية التوقيف إلى استعمال سلاحه الناري دفاعا عن نفسه.

وكشفت المصادر ذاتها أن حي "الكريان" عرف إنزالا أمنيا كبيرا بعد الحادث من أجل تأمين عملية نقل المتهم إلى مقر ولاية أمن تطوان وتحديد هويات الأشخاص الذين قاموا بمهاجمة رجال الأمن ومحاصرتهم بالأسلحة البيضاء والحجارة، مضيفة أن ولاية أمن تطوان فتحت تحقيقا معمقا من أجل معرفة الملابسات الحقيقية للحادث، الذي كاد يتسبب في كارثة لولا استعمال رجل الأمن سلاحه الوظيفي من أجل ردع المهاجمين وإجبارهم على التراجع. وأكدت المصادر ذاتها أن رجال الأمن، الذين نفذوا عملية الإعتقال، أصيب اثنين منهم إصابات بليغة، حيث كسرت يد أحدهم, و أصيب آخر بجروح خطيرة على مستوى يده.

إصابات أحالت الشرطيين على قسم المستعجلات بالمستشفى المحلي و قد تمكن عناصر الأمن من حجز كمية مهمة من مخدر الهيروين، و سيف من الحجم الكبير، في حين عمدت أخت المتهم إلى تهريب كميات أخرى مهمة و من ذات المخدر و مبالغ مالية متحصل عليها من تجارة المخدرات. كما انه جرى الاحتفاظ بالمشتبه بهما رهن الحراسة النظرية على ذمة التحقيق في انتظار عرضهما على النيابة العامة المختصة.