بديل- الرباط

تضاربت تصريحات رئيس المجلس البلدي للقنيطرة ووزير التجهيز والنقل "عبد العزيز الرباح"، مع نظيره "عزيز كرماط" البرلماني عن نفس المدينة والقيادي بحزب "البيجيدي"، حول سبب انهيار شقتي "الضحى" بإقامة "الكولف" بالمدينة.

ففي الوقت الذي تساءل فيه البرلماني عن معايير الجودة بالسكن الإقتصادي والإجتماعي، في علاقة بانهيار شقتي "الضحى" على صدر صفحته بـ"الفايسبوك"، وإشارته إلى طرح سؤال حول هذا الموضوع بالبرلمان سابقا، نفى الوزير وقوع أي انهيار، مؤكدا أن الأمر يتعلق بانفجار سخان الماء "الشوفو".

واستمر تناسل الردود بين الطرفين في تناقض تام بين القياديين بنفس الحزب، حيث تشبث كل منهما بوجهة نظره، إلى حين دخول أحد أعضاء حزب "الأصالة والمعاصرة" على الخط، وحمل المسؤولية كاملة لحزب "المصباح" على اعتبار أنه حزب الأغلبية والمسير لبلدية المدينة.

من جهة أخرى طالب "عزيز كرماط" بمعاقبة المسؤولين عن الحادث، بما في ذلك بعض أطر البلدية، ومن ضمنهم المهندس البلدي، في حالة ما ثبت خطأه أو تقصيره في أداء مهامه. هذا وكان موقع "بديل" سباقا إلى نشر خبر انهيار شقتين بالطابق الرابع عمارة 108، بإقامة "الكولف" المتواجدة قرب منطقة "القصبة"، بمدينة القنيطرة.