بديل ـ الرباط

وجه العضو في المجلس الإقليمي لسيدي سليمان، زكرياء الرزوقي، خلال الأسبوع الأول من هذا الشهر الجاري، رسالة تحت إشراف عامل الإقليم، إلى رئيس المجلس الإقليمي لسيدي سليمان إدريس الراضي، يلتمس فيها إدراج مجموعة من النقط في جدول أعمال دورة المجلس الإقليمي الذي سينعقد في شهر أكتوبر المقبل.

ومن ضمن القضايا التي طالب بها الرزوقي "عرض حصيلة أعمال و منجزات المجلس الإقليمي لسيدي سليمان، مع تحديد لائحة مفصلة للمبالغ التي صرفت في المشاريع التي لها علاقة مباشرة بساكنة الإقليم، و كذا لائحة للمصاريف التي لا تدخل في اختصاصات المجلس الإقليمي، طبقا للمادة 36 من القانون المنظم لمجالس الأقاليم و العمالات، و التي تحدد صرف أموال المجلس الإقليمي داخل الحدود الترابية للإقليم"

وقد استند الرزوقي في هذا المطلب على مواد من القــــانون المنظم لمجالس الأقـــــاليم و العمالات، وبفقرة دالة من الخطاب الذي ألقاه الملك بمناسبة عيد العرش، ورد فيها: «أنا لا تهمني الحصيلة و الأرقـــــام فقط و إنما يهمني قبل كـــــل شيء ، التأثير المباشر و النـوعي لما تم تحقيقه مـن منجزات فــــي تحسين ظـــــروف عيش جميع المــــواطنين».

من جانب آخر، طالب الرزوقي، "بضرورة الوقوف على جميع الاتفاقيات التي عقدها المجلس الإقليمي مع مجموعة من الوزارات و المصالح الخارجية ، كوزارة الصحة و وزارة التجهيز، وتفعيل اتفاقية الشراكة المبرمة مع وزارة التجهيز و النقل في دورة أكتوبر 2013 لإنجـــاز قنطرة البوعــزاوي، و التي لم يتم تفعيلها إلــــى يومنا هذا ، و ذلك في خرق واضح للمادة 45 من القانون المنظم للعمالات و الأقاليم و خاصة منها الفقرة الأولى المتعلقة بتنفيذ مقررات مجلس العمالة أو الإقليم ".

وفي الشق المتعلق بالوضع الصحي في إقليم سيدي سليمان، طالب عضو المجلس الإقليمي الذي يتموقع في المعارضة، بضرورة "الوقوف على الوضعية الصحية في الإقليم، بالنظر إلى الميزانية التي صرفت في الإقليم منذ إنشاء المجلس الإقليمي، و التي تفوق 15 مليار سنتيم، و بالنظر أيضا إلى حاجيات ساكنة الإقليم التي تعاني من انعدام الصحة، قبل أن يتساءل: كيف يعقل أنه خلال هذه المدة لازال إقليم سيدي سليمان لا يتوفر على مستشفى إقليمي و لا حتى على مركز لتصفية الدم الذي يعتبر من الأولويات و من المتطلبات الماسة لأبناء الإقليم، و ذلك على غرار الأقاليم المجاورة كالقنيطرة و سيدي قاسم، و لازال أبناء إقليمنا يؤدون ثمن البنزين لنقل مرضاهم إلى مستشفى القنيطرة، بينما يتسول مرضى الدياليز لجمع مبلغ مالي يمكنهم من الوصول إلى مدينة القنيطرة؟".

وفي ختام رسالته، التي قام بنشرها في جداره الفايسبوكي، طالب العضو زكرياء الرزوقي، بـــ"إحداث لجنة إقليمية للوقوف على حقيقة استفادة المواطنين بالعالم القروي من الربط بالكهرباء و بالماء الصالح للشرب و ذلك لتفنيد كل الأرقام الخاطئة و المغلوطة التي يتم إدراجها فــــي التقاريير الرسمية ، لأنه فـــــي حقيقة الأمر، يضيف الرزوقي، لازال أزيد من 50 في المائة من ساكنة العالم القروي محرومون من الكهرباء و من الماء الصالح للشرب.

يشار في هذا السياق، إلى أن العضو المعارض، زكرياء الرزوقي، قام بنشر مجموعة من الوثائق الخاصة بميزانية المجلس الإقليمي لسيدي سليمان برسم سنتي 2013 و2014 على صفحته في الفايسبوك، أثارت الكثير من الجدل في الوسط المدني والحقوقي في سيدي سليمان، حول الاعتمادات المالية التي تم تخصيصها في هذه الميزانية لعدد من المشاريع، بدأ المواطن في إقليم سيدي سليمان يتساءل عن جدوى البعض منها ومآل البعض الآخر .