قالت بديعة الراضي عُضوة المكتب السياسي لحزب "الإتحاد الإشتراكي" عن فضيحة ما بات يُعرف اعلاميا بتجزئة "خدام الدولة" هذا "كلام فايسبوكي مفتعل صنعه من أرادوا التغطية عن خدام الخارج، تجار القضايا الحقيقية" وحين سألها الموقع عمن تقصد بكلامها ردت الراضي: " أقصد حركات الإخوان التي تلعب خارج الوطن".
وبخصوص موقفها من استفادة لشكر والمالكي من هذه التجزئة قالت الراضي "هذا كلام فارغ" مؤكدة على أن هذا الموضوع وضحه الكاتب الأول للحزب ادريس لشكر من خلال بيان نشره على صفحته.

وعن خلفيات انتقاداتها الشديدة لحكومة ابنكيران سألها الموقع عن مسؤليتهم كتحاديين خلال حكومة التناوب في ما يعيشه المغرب اليوم بعد أن ورث بنكيران وضعا سلبيا نتيجة بيع القطاعات العمومية من طرفهم، فلم يبق لبنكيران إلا الديون الخارجية، فردت الراضي: بنكيران ورث وضعا جميلا، وورث دستورا، قُتل واختُطف من أجله ضحايا" وعندما واجه الموقع الراضي بوجود "تحكم" يعيق عمل بنكيران قالت الراضي "بنكيران هو التحكم".