قررت "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان" مراسلة المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير، بالأمم المتحدة من أجل دفع الدولة المغربية للإستجابة لمطالب الزميل علي المرابط، التي تنحصر في حصوله على أوراق إقامته بالمغرب، محملة كافة المسؤولية للسلطات المغربية لما تؤول إليه الأوضاع الصحية.

وأعلنت الرابطة في بيان لها، أنها ستخوض اضرابا رمزيا عن الطعام رفقة كافة المشاركين والمشاركات من الصحفيات والصحفيين الذين يودون التعبير عن التضامن، وكذا تنظيم مهرجان تضامني مع علي المرابط، ابتداء من الساعة الرابعة بعد زوال الأربعاء 22 يوليوز.

واستنكرت الرابطة حرمان الصحفي المستقل "علي لمرابط" من أحد أبسط حقوقه كمواطن مغربي على حد تعبيره معتبرة ذلك في الوقت ذاته انتهاكا سافرا و خطيرا لحقوق الإنسان، مطالبة بتمكينه من الحصول على أوراق إقامته دون تأخر أو تردد تفاديا لما قد يحدث له.

يذكر أن اجتماعا مهما سيعقد مساء الأربعاء عند الساعة السادسة بمقر "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان" في الرباط، لتشكيل لجنة سيوكل لها مهمة التحاور مع السلطات من اجل علي المرابط.