بديل ـ الرباط

عبرت الرابطة المغربية لحقوق الإنسان عن "أسفها الشديد" لموت الطالب "مصطفى مزياني" على اثر إضراب عن الطعام استمر 68 يوما من أجل ما اسمته "حقه في العلم المكفول دستوريا".

و أوضح بيان للرابطة أصدرته يوم السبت 16 غشت - توصل "بديل" بنسخة منه- أن موت الطالب "مزياني" هو بمثابة تراجع للمكتسبات التي وصل إليها المغرب بعد نضالات عديدة، كما حملت الرابطة كل المسؤولية "للدولة المغربية بجميع مكوناتها".

و أضاف ذات البيان أن كل من سكت من المسؤولين رغم علمه بحالة الطالب الصحية المتدهورة دون أن يُقدم له العون فهو متورط في "ارتكاب جنحة عدم تقديم العون في حالة الخطر".

و طالبت الرابطة المغربية لحقوق الإنسان الدولة المغربية بفتح تحقيق في أسباب وفاة "مصطفى مزياني" و كذا كشف "الإهمال الطبي المُفترض و الذي قد يكون سببا رئيسا في الوفاة" على حد تعبيرها. مطالبة أيضا الدولة بالإلتزام بتطبيق المواثيق و المعاهدات الحقوقية التي صادقة عليها من أجل "اكسابها مصداقية أكثر بالقول لا بالفعل".