قال الرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح، إنه رفض عرضاً أميركياً لمغادرة اليمن والتوجه للعيش في إثيوبيا أو المغرب.

وحسب ما نقلته جريدة "العربي الجديد"، فقد كشف صالح، أن "العرض قدمته الإدارة الأميركية، مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري وتم بموافقة السعودية".

وأضاف الرئيس اليمني المخلوع خلال مقابلة تلفزيونية، " أن الإدارة الأمريكية عرضت عليه خمس مروحيات هيلوكوبتر، تنقله من مسقط رأسه في منطقة سنحان، بمحيط صنعاء، الى المملكة المغربية أو إثيوبيا".

وأضاف أنه "سيبقى في العاصمة اليمنية، وسيقاتل ضد قوات الشرعية والتحالف إذا تحركت لتحريرها".

من جهة أخرى، نفى صالح علاقته بإطلاق صاروخ توشكا على تجمع للقوات الإماراتية في صافر، بمحافظة مأرب، شرق اليمن، والذي أدى إلى سقوط 50 جنديّاً من القوات الإماراتية، مؤكداً أن "الحوثيين هم من استهدفوا القوات الإماراتية، وأنه لم يكن لديه علم بنيّة الحوثيين استهداف قوات التحالف في صافر".