بديل ـ وكالات

أوقفت السلطات الفرنسية، صباح يوم الثلاثاء 01 يوليوز الرئيس السابق لدولة فرنسا " نيكولا ساركوزي "، للتحقيق معه في قضية استغلال نفوذ.
ويُنتظر أن يستمع محققو فرقة مكافحة الفساد في الشرطة القضائية لساركوزي لفترة يمكن أن تصل إلى 24 ساعة وقابلة للتجديد مرة.


وكان نيكولا ساركوزي بعدما أخفق، مؤخرا في انتخابات 2012، هاجم وبشدة بعض القضاة لاسيما أولئك الذين فتحوا تحقيقات لتحديد مسؤولياته في عدة قضايا فساد أبرزها "كراتشي" (بيع أسلحة) و"ليليان بيتانكور" (استغلال نفوذ) واحتمال تلقيه أموالا من ليبيا في 2007 من أجل حملته الانتخابية، فضلا عن قضية استطلاعات رأي قام بها الإليزيه بفضل أموال عامة عندما كان ساركوزي رئيسا بين 2007 و2012.