بديل ـ صلاح الدين عابر

تسببت صور تذكارية لمواطن مغربي في مدينة اليوسفية مع صواريخ كبيرة في ليبيا، في احالته على الاستنطاق و التحقيق من طرف أمن اليوسفية و عناصر مراقبة التراب الوطني " الديستي " .

وبحسب مصادر مطلعة افادت لموقع " بديل " إن التحقيق مع المعني يوم الأثنين 18 غشت دام لأزيد من ساعتين، وجاء هذا في الوقت الذي يشهد فيه المغرب حالة استنفار عسكري، تخوفا من هجمات ارهابية محتملة من ليبيا بحكم استيلاء جماعات ارهابية على سلاح ثقيل و طائرات في طربلس.

ويُذكر، أن الشاب المذكور كانت قد داعت صور له  على مواقع التواصل الاجتماعية في ذروة حركة 20 فبراير، بقميص يحمل اسم الحركة و مدينة اليوسفية حيث اعتبره البعض أنه يُقاتل ضمن جاهديوا سوريا، و هو ما نفاه نفيا قاطعا، وقال انها مجرد صورة تذكارية في ليبيا مع الأسلحة التي كانت منتشرة.