بديل ـ اسماعيل طاهري

أصيب العديد من سائقي الحافلات بطنجة المنضويين تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، صباح يوم الثلاثاء 20 ماي، بجروح متفاوتة الخطورة جراء تدخل "أمني" عنيف لقوات الأمن لتفريق إضرابهم.

وفي الصورة الكاتب المحلي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل الوافي إدريس، بعد تعرضه لإصابة بليغة على مستوى الرأس.

 وتدخلت  السلطات لتكسير الإضراب عن طريق الهجوم على معتصم العمال أمام مقر الشركة ومستودع عرباتها بمنطقة مغوغة. الذي انطلق في الساعة الخامسة والنصف من صباح يوم الثلاثاء 20 ماي، أمام مقر شركة “ألزا” النقابيين المنضوين تحت لواء الكنفدرالية كانوا مؤازين من طرف الكاتب العام للاتحاد المحلي ادريس الوافي ونائبه جمال العسري لكن تصديهم لمخطط تكسير الإضراب أدى الى إصدار الأوامر من لدن والي طنجة لضربهم وهو ما أدى الى جرح إدريس الوافي وكسر جمجمته، بل أكثر من هذا فقد تأخرت سيارة الإسعاف بشكل مريب عن الحضور لنقله الى المستعجلات. وأفاد جمال العسري في صفحته على الفايسبوك أن سيارة الإسعاف تأخرت وأن حياة إدريس الوافي في خطر نتيجة النزيف الدموي الحاد والإغماء الذي لحقه.