أفادت مصادر إعلامية متطابقة أن البرلماني ورجل الأعمال حسن الدرهم إلتحق رفقة سعيد اشباعتو رئيس جهة مكناس تافيلالت، بحزب "التجمع الوطني للاحرار"، بعد انسحابهما من حزب "الإتحاد الإشتراكي".

وأكدت المصادر أن سعيد اشباعتو أقنع أزيد من 30 رئيس جماعة منتمية للنفوذ الترابي لجهة مكناس تافيلالت، من أجل الإنضمام أيضا بحزب مزوار.

وفي هذا السياق، كشفت يومية "الصباح" أن حفل إفطارا أقيم بمنزل صلاح الدين مزوار، تكلل بانضمام اشباعتو والدرهم وعدد من اعيان منطقة الداخلة، لحزب "الأحرار".

وتضيف نفس اليومية في عدد الأربعاء 8 يونيو، أن القياديين السابقين بالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قد تأرجح تعاطيهما مع الخبر، إذ اعتبر الدرهم أنه لا يعد غريبا عن حزب "الحمامة" بحكم انمائه لمؤسسيه في الصحراء، فيما رفض اشباعتو تأكيد الخبر أو نفيه.

وفي اتصال هاتفي لموقع "بديل.أنفو" مع ادريس لشكر الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي"، أكد أنه "خارج البلاد" دون أن يعطي تفاصيل أخرى حول الموضوع.

ويعرف حزب لشكر في الفترة الأخيرة صراعات وانشقاقات، أفضت إلى تأسيس حزب جديد "البديل الديمقراطي" والتحاق آخرين بأحزاب سياسية على شاكلة حسن الدرهم.