ندد المكتب التنفيذي لحركة "التوحيد والإصلاح"، الجناح الدعوي لحزب "العدالة والتنمية"، بتنظيم أول مهرجان لـ"البيرا" بالمغرب والذي ستشهده مدينة الدار البيضاء خلال الأيام القليلة المقبلة.

واعتبرت الحركة في بيان لها، تنظيم "اول مهرجان للجعة في المغرب خطوة جريئة في تصادم واضح مع قيم الأمة وهويتها وقوانينها وما تقرر في المذهب المالكي بشأن الخمر من أحكام".

وحمّلت "التوحيد والإصلاح" كامل المسؤولية للجهات التي رخصت لمثل هذا النشاط المشبوه وللجهات الإعلامية التي تروج للموضوع وتدعوها للتراجع عن ذلك خصوصا وأنه يأتي في الأشهر الحرم".

إلى ذلك، دعا بيان الحركة العلماء والدعاة ورجال الفكر والإعلام والفاعلين المدنيين إلى القيام بواجبهم في التنبيه على خطورة هذه المشاريع التي تسعى للترويج الواسع لأم الخبائث وما تشكله من خطورة على الأسرة المغربية وشباب الأمة.

كما دعا البيان أيضا "هؤلاء الفاعلين للعمل كل من موقعه للحيلولة دون تنظيم أمثال هذه الأنشطة المشبوهة، وكافة المواطنين لمقاطعة هذه الأعمال الاستفزازية".

ومن المرتقب أن تشهد مدينة الدار البيضاء حدثا خاصا لمدة شهر كامل، يتمثل في أول مهرجان لـ"البيرة"، ما بين 8 أكتوبر الجاري و8 نونبر المقبل، أياما قليلة بعد انتخاب القيادي في حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي، عبد العزيز العماري، عمدة للعاصمة الإقتصادية.

وبحسب البرنامج الذي أعلنته صفحة المهرجان على "الفيسبوك"، فإن أسعار "البيرة" ستعرف تخفيضات كبيرة في وجه الزبناء المغاربة ومرتادي الحانات التي ستنظم فقرات المهرجان.