كنت بصدد البحث في خطاب الرحلة السفارية فوقعت عيني على دراسة وبحث، ضمن سلسلة ندوات أدب الرحلة والتواصل الحضاري، في عددها الخامس سنة 1993 بجامعة المولى إسماعيل بمكناس عن رحلة السفير المغربي محمد بن عثمان المكناسي إلى أوربا خاصة بنابولي بإيطاليا - الطليان بتعبير ذاك العصر– أواسط شعبان سنة 1196 ه/ 1782، كانت في مرحلة تاريخية ساخنة حمي فيها الوطيس بين بلدان أوروبا، وكان فيها المغرب في منعة وقوة وصلابة داخليا وخارجيا، وعرفت إرسال بعثات أخرى لتلك الديار.

لقد وصف الدكتور كليليا سارنلي الأستاذ بمعهد الدراسات الشرقية بنابولي في هذه الدراسة السفير أو كاتب الرحلة بسليط اللسان على رفاقه، لكنه في المقابل وصفه بالحيوية والوداعة والأريحية والتفتح وبساطة الأسلوب وحياديته بالإضافة إلى الحذاقة والذكاء والاهتمامات المتعددة دون الوقوع في المبالغة والابتعاد عن الواقع في وصفه لأدق تفاصيل الرحلة.

وأورد الدكتور سارنلي أنه كان في صحبته رفاق ضمن بعثته الدبلوماسية كانوا يخلون بالعمل الدبلوماسي الذي بعثوا من أجله، وكان يرفع تقارير ضدهم إلى الملك محمد الثالث أنذاك، وقد حمل هذا التأليف الخاتمة اسم: '' خرق العادات في اختلاف الرعادات، لكتمان الشهادات، على فيض الرشى المعتادات''(...) وأنهم كانوا يتمارضون حتى لايؤدوا واجبهم إلا إذا تقاضوا أجورا إضافية اعتبرها ابن عثمان من الرشى التي لا تليق بالموظفين وهم يؤدون واجبهم.

مربط الفرس أو الشاهد هنا كما يقال في السلوكات والتصرفات الدبلوماسية الفاسدة التي كانت تسود في صفوف البعثات الدبلوماسية على جميع الأصعدة والمستويات من خلال الرشوة والخمول والعجز والكسل وعدم القيام بالواجب المنوط بهم والبذخ واللهو والتنزه والسياحة...في هدر سافر للمال العام، ، وينعكس ذلك جليا بشكل فاضح وصارخ على السلوكات الدبلوماسية في تدبير الملفات والقضايا الدبلوماسية والخارجية.

والتي لا تدع مجالا للشك بأن الخلل والأزمة عميقة وبنيوية وقديمة ومتجذرة، وأن حلها ليس بالهين ، وليس بتعيين لجنة أو لجينة هنا وهناك، أو بإيفاد بعثات جديدة، في ظنهم أن الحل والضغط خارجي أو عرضي، أو تجييش إعلامي ومغامرات وقرارات غير محسوبة... في إهمال تام متعمد ومتغافل ومؤجل لعناصر التماسك والانسجام والاتساق التي أساسها أرضية الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية قبل أن يتمخض الفأر فيلد غولا. إن تدبير العديد من الملفات الحساسة الراهنة، يقتضي ألا ينتسب إلأى السلك البدوماسي إلى من توفر فيه شرط الكفاءة العالية، والوطنية الصادقة، والقدرة على البذل والتضحية، أما عباد الحوالة والتعويضات والسفريات فهم مصدر الويلات وقد صدق فيهم قول محمد بن عثمان المكناسي رحمه الله.