بديل ـ الرباط

يسود احتقان شديد وسط أساتذة جامعة محمد الخامس بالرباط والنقابة الوطنية للتعليم، بعد أن أبدى وزير التعليم العالي لحسن الداودي رغبته في تعيين مسؤول مشتبه به في ملفات "فساد" كرئيس لجامعة محمد الخامس بالرباط.

وقالت مصادر الموقع إن تعيين المعني سيؤشر عليه المجلس الحكومي المقبل، في وقت يسارع فيه الرافضون لذلك إلى تكثيف جهودهم واتصالاتهم للحيلولة دون وقوع ذلك التعيين.

ويروج في كواليس الجامعة أن المسؤول المعني مشتبه به في عقد صفقات "مشبوهة" منذ أن كان مسؤولا كبيرا في مدرسة المهندسين بالرباط، قبل أن يعينه الداودي في منصب أكبر داخل المكتب الجامعي للأحياء الجامعية.

وتفيد معطيات، لم يتسن للموقع التأكد من صحتها، أن المسؤول استعاض عن شراء أغطية للطلبة، كان شراء كل واحدة منها يكلف فقط 60 درهما، مقابل أغطية جديدة قيمة كل واحدة منها 300 درهما، وأن المعني تعاقد على شراء كيلوغرام واحد للحم بـ70 درهما، بعد أن كان سابقوه يشترونه فقط بـ40 درهما، مضيفة نفس المعطيات، أن المسؤولين السابقين كانوا يتركون كل مسؤول عن حي جامعي  يشتري المقادير التي يحتاجها طلبته لكن المسؤول المشتبه به عند تعيينه فرض على جميع الأحياء الجامعية المقادير التي يريد.