بديل ـ الرباط

يعم غليان شديد طلبة جامعة محمد بنعبد الله بفاس، المنحدر معظمهم من محيط المدينة ومناطق بعيدة، بعد أن وجدوا انفسهم بدون مأوى، نتجية هدم وزير التعليم العالي لحسن الداودي للحي الجامعي، دون أن يعوضه بآخر لحد الساعة.

ودخل الطلبة في إضراب منذ يوم الأربعاء 08 أكتوبر، مصحوب بنقاشات ساخنة، في وقت تحدثت فيه مصادر طلابية عن إمكانية حدوث سنة بيضاء في الجامعة.

وعبرت المصادر عن تخوفها من أن يؤدي هذا الوضع إلى ما لا يحمد عقباه، خاصة وسط احتقان شديد تعيشه مدينة فاس، تجلت معالمه ليلة العيد حين هاجم مواطنون بائعي الخرفان، بسوق بحي بنسودة، القلعة الإنتخابية لعمدة المدينة حميد شباط.