بديل ـ الرباط

كشف البحث الجاري في قضية المواطن الفرنسي (ب.ف) والمغربي الحامل للجنسية الفرنسية (أ.أ) المواليين لتنظيم "الدولة الإسلامية"، واللذين تم اعتقالهما بتاريخ 27 أكتوبر 2014 بمدينة القنيطرة، عن مدى خطورة مخططهما الإرهابي الذي كان يعتزمان تنفيذه.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الداخلية أن المشتبه بهما، اللذان تأثرا بنهج التنظيم المتطرف " فرسان العزة"، الذي كان ينشط بفرنسا، خططا لتكوين خلية إرهابية بمدينة القنيطرة تستهدف ضرب العديد من المواقع الحساسة بالمملكة عن طريق تقنية التفجير عن بعد.

ولتنفيذ أهدافهما التخريبية، كان المشتبه بهما يعتزمان الحصول على المواد التي تدخل في صناعة العبوات والأجسام المتفجرة، وذلك بعد أن اكتسبا تجربة كبيرة في هذا الشأن عبر المواقع الإلكترونية المتخصصة في هذا المجال. يضيف نفس البيان.

و أردف بيان الوزارة أن المعنيان بالأمر كانا يخططان للحصول على أسلحة نارية من إحدى الثكنات العسكرية، لاستهداف بعض رموز الدولة وشخصيات أجنبية بعمليات نوعية من أجل زرع الرعب وترهيب المواطنين.

للتذكير، فقد تم اعتقال المعنيين بالأمر من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمدينة القنيطرة، بناءً على معلومات استخباراتية دقيقة وفـّرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.
هذا، وسيتم تقديم المشتبه بهما إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.