قررت ولاية جهة الدار البيضاء-سطات منع أنشطة جميع الفصائل المحسوبة على الفرق الرياضية، وما يسمى بروابط الإلتراس التي تشتغل خارج إطار القوانين، وذلك على إثر الأحداث الأليمة التي شهدها المركب الرياضي محمد الخامس يوم السبت الماضي، والتي أسفرت عن وفاة شخصين وإصابة 76 آخرين وتسجيل خسائر مادية.

وذكر بلاغ للولاية، أنه تم اتخاذ هذا القرار حرصا من السلطات العمومية على ضمان سلامة المواطنين وممتلكاتهم وصيانة الأمن العام.

وأضاف المصدر ذاته أنه تقرر، أيضا، إغلاق المركب الرياضي محمد الخامس ابتداء من يوم 28 مارس 2016، لإعادة تأهيله من خلال إصلاح بنياته التحتية وتحديث مرافقه الرياضية والإدارية، وذلك رغبة في توفير فضاء رياضي ملائم بمواصفات ومعايير عصرية.