قررت وزارة الداخلية، يوم الثلاثاء 2 يونيو، ترحيل الناشطتين الفرنسيتين في حركة "فيمين" مباشرة بعد أن جرى توقيفهما بالمطار الدولي الرباط-سلا، مع منعهما من دخول التراب المغربي مستقبلا.

وكان بيان للإدارة العامة للأمن الوطني، قد أكد أن  الناشطتين الفرنسيتين "و .ف ل"، "د.و.ك"، اللتين تبلغان من العمر 26 و30 سنة، "دخلتا إلى المغرب يوم الإثنين 1 يونيو، فقامتا صباح يوم الثلاثاء بأفعال مخلة بالحياء العام ، حيث تعريتا و تبادلتا القبل في ساحة مسجد حسان،  مع إبراز شعار يمس بالآداب العامة".

وظهرت الناشطتان صباح الثلاثاء 2 ماي، عاريتي الصدر وهما تتبادلات القبل في ساحة مسجد حسان بالعاصمة الرباط، تضامنا مع المثليين بالمغرب.

يذكر أن  حركة "فيمين"، قد أصدرت بيانا، على موقها الرسمي تؤكد فيه رفضها لواقع المثليين بالمغرب، وللقوانين التي تعاقب على الفعل المثلي.

كما نددت الحركة، باعتقال السلطات المغربية لثلاثة مثليين مؤخرا، مطالبة بإعادة النظر في كل القوانين التي تضيق على الحريات الفردية، مع احترام التشريعات الدولية التي وافق عليها المغرب.