بديل ــ و م ع

نفت وزارة الداخلية، نفيا قاطعا أن تكون لـ"فاجعة طانطان"، التي أودت بحياة 33 فردا احترقوا وسط حافلة، والتي سجلت صباح الجمعة 10 أبريل، علاقة بنشاط الشاحنة المصطدم بها في تهريب المحروقات أو نقل البنزين وسط خزان إضافي.

وأفادت الوزارة، ضمن بيان لها، أنها تنفي بشكل قاطع كل "الادعاءات" التي تداولتها بعض المواقع الإلكترونية ومفادها أن الشاحنة التي اصطدمت بحافلة الركاب بمدينة طانطان هي "شاحنة صهريج وأنها تستعمل في عمليات تهريب المحروقات وأنها كانت مزودة بخزان إضافي يحمل كمية كبيرة من مادة البنزين".

كما أكدت الوزارة أن الأمر يتعلق بشاحنة مخصصة للنقل الدولي للبضائع تعود ملكيتها لشركة بمدينة الدار البيضاء.. وذكر البلاغ بأن مصالح الدرك الملكي فتحت تحقيقا لتحديد ملابسات هذا الحادث المأساوي تحت إشراف النيابة العامة المختصة.