بديل ــ الرباط

كشفت وزارة الداخلية، اليوم الاثنين 19 يناير /كانون الثاني الجاري، عن خطتها لمواجهة موجة البرد والثلوج التي تضرب المملكة، القاضية بتعبئة الوسائل البشرية واللوجيستية الضرورية من أجل الحد من انعكاسات موجة البرد القارس التي تسود عددا من مناطق المملكة، على الساكنة.

وأوضح بيان للوزارة، يتوفر "بديل" على نسخة منه، أنه قد تم في إطار هذه العملية تعبئة نحو 5000 من الأطر ، من ضمنهم أطباء وممرضين وأعوان الدولة والسلطات المحلية. 

وأشار البيان إلى أنه تمت كذلك تعبئة وسائل لوجيستية مهمة، حيث تم في هذا الصدد إحداث مستشفيين ميدانيين تابعين للقوات المسلحة الملكية أمس الأحد بإقليمي أزيلال (الجماعة القروية واويزغت) وتنغير (الجماعة القروية امسمرير)، موضحا أنه تم من جهة أخرى إحداث مستشفى متنقل تابع لوزارة الصحة بإقليم ميدلت (الجماعة القروية بوميا).

وأضافت أن الوزارة قامت بتعبئة تسع مروحيات ،من بينها سبع مروحيات تابعة للدرك الملكي، واثنتين تابعتين لوزارة الصحة، من أجل تقديم الدعم لفرق التدخل ، وخاصة من أجل إجلاء الحالات المستعجلة أو إيصال المساعدات الغذائية للبلدات المعزولة.

وذكرت أنه تم نشر 757 من سيارات الإسعاف تابعة لوزارة الصحة والوقاية المدنية ولعدد من الجماعات المحلية، كما أن 142 مركزا صحيا في أتم الاستعداد من أجل استقبال مرضى محتملين من الجماعات المعنية.

وأكد أنه تم على المستوى المركزي إحداث مركز للقيادة على مستوى مركز اليقظة والتنسيق التابع لوزارة الداخلية من أجل تأمين تتبع تطور الوضع وتنسيق عمليات التدخل، مضيفا أن مراكز قيادة أخرى أحدثت على مستوى العمالات والأقاليم.

وعلى مستوى الباشويات والدوائر من أجل ضمان التتبع المستمر للوضعية الميدانية، وتحديد الإجراءات الواجب اتخاذها لضمان سلامة المواطنين وممتلكاتهم.