علم "بديل" أن سلطات الرباط منحت "مؤسسة أيت الجيد محمد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف" وصل إيداع مؤقت مؤرخ، ومحرر بتاريخ 30 أكتوبر، تسلمه رئيسها يوم 4 نونبر، الجاري، بعد تدخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

وسلمت السلطات مؤسسة أيت الجيد، الوصل المؤقت، تزامنا مع تحريك قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بفاس، المتابعة في حق أربعة متهمين منتمين لحزب "العدالة والتنمية" بالضلوع في اغتيال الطالب اليساري أيت الجيد محمد، الشهير بـ"بنعيسى"، مطلع التسعينات.

وحسب ما صرح به رئيس المؤسسة ، الحبيب حاجي، لـ"بديل"، " فإن المؤسسة توصلت بوصل الإيداع المؤقت بعد عدة شكايات وجهتها (المؤسسة) إلى والي الأمن بولاية الرباط، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وكذا تدخل بعض الجمعيات الحقوقية التي راسلت جهات معنية بهذا الخصوص".

وقال حاجي في تصريحه: "نتمنى من سلطات الرباط أن لا تتأخر بتسليم وصل الإيداع النهائي، ونثمن دور الجمعيات التي تحركت إلى جانبنا ودور المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، مضيفا، " ننتقد أيضا التماطل الذي دام لما يقارب سنة من طرف سلطات الرباط في تسليم الجمعية وصل الإيداع".