أفادت مصادر مطلعة أن الصفحة الفيسبوكية الشهيرة لوالي أكادير، زينب العدوي، والتي أثارت جدلا واسعا في الاَونة الأخيرة، تم حجبها بأوامر من مصالح وزارة الداخلية.

ووفقا لما ذكرته يومية "المساء"، فقد كانت صفحة الوالي قد تركت العديد من التساؤلات لدى رواد “الانترنت” ومتتبعي أنشطة الوالي على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث رجحت التأويلات حينها، أن إغلاق الصفحة الفيسبوكية راجع الى تبرم بعض منتخبي الجهة من الأنشطة الحيوية التي بدأت تنشرها الوالي، وهو ما اعتبره هؤلاء تضييقا على أنشطتهم الرسمية كمنتخبين واحتكار مختلف المبادرات من طرف أحادي.

ويتبين لاحقا أن حجب الصفحة جاء بعد تدخل من مصالح الوزارة الوصية، التي رأت في إنشاء صفحة على مواقع التواصل الإجتماعي أمرا يخالف الضوابط القانونية بالنسبة الى ممثلي الإدارة الترابية بوزارة الداخلية، حيث تمنع القوانين المعمول بها على العمال والولاة وممثلي السلطات المحلية إنشاء صفحة خاصة بهم.